• الساعة الآن 06:31 PM
  • 0℃ صنعاء, اليمن
  • -18℃ صنعاء, اليمن

وعود التعويض.. كيف حصلت صنعاء على عملة عدن؟

news-details

خاص – النقار

 

يروج البنك المركزي في صنعاء لـ"مفاجآت" يوم غدا الثلاثاء على لسان اقتصاديين محسوبين عليه، كأن هناك جوائز ضخمة للبنوك لعدم انتقالها إلى عدن، فقط ما على البنك إلا أن يدخل السحب على الجائزة وينفذ كافة تعليمات المركزي بصنعاء. 

ويوم الثلاثاء الرابع من يونيو هو اليوم الذي قال البنك إنه سيعلن فيه عن تفاصيل آلية تعويض المواطنين بمناطق عدن من العملة القديمة بالعملة الجديدة مع احتساب فارق سعر الصرف، بدلا من إيداعها في البنوك والمصارف التي في مناطق البنك المركزي بعدن، وبهذه المناسبة المشوقة لنقم بطرح تساؤلاتنا المشروعة المسبقة على البنك المركزي بصنعاء.

كيف سيتم تعويض المواطنين بمناطق البنك المركزي بعدن؟بدون أدنى شك ما من سبيل إلا العملة المطبوعة الجديدة التي بحوزة جماعة "أنصار الله" والتي ينهبها مسلحو الجماعة دائما في نقاط تفتيش المسافرين بين المناطق والقادمين من مناطق سلطة عدن إلى مناطق سلطة صنعاء. 

في كثير من الحالات يقوم مسلحو "أنصار الله" في نقاط التفتيش بالسطو على ما لدى المواطنين من عملة جديدة وتخزينها في شوالات ممتلئة بالنقود، ثم يعطون المسافر المنهوب سندا بالمبلغ، ويقولون له: (تعال وخذ فلوسك بعد الحرب)، والبعض الآخر لا يعطونهم أي سندات خاصة إذا كانت المبالغ المستحوذ عليها ضخمة.

 إلى هنا يظل النهب بالنسبة لجماعة "أنصار الله" مشروعا بموجب قراراتها التي تنص على عدم إدخال العملة الجديدة، وعدم إخراج ما يتجاوز 100 ألف ريال من العملة القديمة.

 بما أن البنك المركزي بصنعاء قدم عرضا لأبناء محافظات سلطة عدن بأنه سيعوضهم من العملة القديمة بمجردتدفيقها إلى سلطة صنعاء، فهل يقوم البنك أيضا بتعويض من قامت الجماعة بنهبهم من أبناء الشمال والجنوب أثناء أسفارهم وإعادة حقوقهم؟

فهذا العرض يعني أن المبالغ المتراكمة لدى الجماعة من العملة الجديدة المحظورة هي مبالغ ضخمة، ومن الطبيعي أن ترغب الجماعة في استبدالها بالنقد القديم المتداول في صنعاء، فلماذا لا يُرد ما نُهب من أبناء مناطق سلطة عدن، ويُعوض أبناء المحافظات الشمالية الذين تم السطو على نقودهم وتُدفع حقوقهم بالعملة القديمة (القانونية)؟

لماذا لم تنظر الجماعة في أمر المنهوبة أموالهم من أبناء مناطقها وتعوضهم بالعملة القديمة أثناء عملية النهب نفسها ومع احتساب فارق العملة أيضا كما تقول؟ أم إنها الآن فقط تريد تلميع صورتها بقرار تعويض العملة هذا ليقول الناس إنها أفضل سياسةً وأكثر عقلانيةً من سلطة عدن؟وإلى متى يستمر الكذب والضحك على الذقون والجماعة تتنصل عن صرف مرتبات وحقوق الناس؟

 

شارك الخبر: