• الساعة الآن 08:44 PM
  • 24℃ صنعاء, اليمن
  • -18℃ صنعاء, اليمن

اعقلوا ولو لمرة واحدة كفى متاجرة بدماء الشعب ومعاناته

news-details

 

 


‏ممارسة السياسة نحو الاتجاه المجهول يكلف دفع فاتورة باهظة الثمن قد لا تستطيع تغطية تبعاتها.
المغامرات الكبيرة التي قد تأتي بنتائج دراماتيكية تبدو في الظاهر فرض قوة هي بالحقيقة خادعة لربما أراد الخصوم استدراجك للغرق بزهو القوة والانتصار واكتساب قاعدة شعبية داخلية وتأييد شعبي إقليمي معتقد أنك استطعت أن تتحرر من الضغط الشعبي المطالب بتحسين ظروف المعيشة ومحاربة الفساد وتسليم المستحقات المترتبة على التزامات قانونية لا يمكن التهرب منها أو تحميل مسؤولياتها على الغير باعتبارك سلطة أمر واقع أنت المسؤول الأول والأخير عن هذه المستحقات.
عدم معرفتك لقدرات الخصم الذي تواجهه وخبرته الطويلة في إدارة الأزمات الدولية وامتلاكه مراكز دراسات على أعلى مستويات استدرجك إلى حيث يريد أن يوصلك، وبدأ الآن يلعب بأوراق القوة لديك على أوراق ضعفك ومكامن مقتلك وهي أشد أنواع  الأسلحة فتكا بالشعوب وتقضي على كل الانتصارات التي اعتقدت تحقيقها بقوة السلاح وتدمر الشعبية التي حاولت بناءها والتغطية على نقاط ضعفك بها.
حرب الاقتصاد وتدمير العملة وإغلاق نوافذ سبل العيش وإعادتك إلى مربع الصفر يستدعي مراجعة سياستك وتقديم تنازلات هي -بالأساس- تقويك ولن تضعفك والعودة إلى جادة الصواب والعمل بالدستور اليمني والتعددية والشراكة الحقيقة والعودة إلى طاولة الحوار اليمني اليمني من حيث ما توقف والعمل بما توافقت عليه كل المكونات في الحوار الوطني هو المخرج لإنقاذك أولا وإنقاذ الشعب من مآلات كارثية.
اعقلوا ولو لمرة واحدة كفى متاجرة بدماء الشعب ومعاناته!

شارك المقال: